الجديدة الكبرى

تلاميذ مدرسة سيدي علي كانوا على موعد مع اليوم الوطني للسلامة الطرقية .

تحت شعار ” كلنا راجلون فلغير سلوكنا” حلت جمعيات المجتمع المدني بمدرسة سيدي علي ، لمواصلة الايام التواصلية التحسيسية بالسلامة الطرقية التي تصادف يوم 18 فبراير من كل سنة بمعية قطاعات متداخلة بهدف ترسيخ مبادئ السلامة الطرقية ، حيث كان تلاميذ مدرسة سيدي علي، على موعد مع ورشات توعوية بأهمية السلامة الطرقية تربية وسلوكا والتي أطرها ممثلين عن الدرك الملكي بهشتوكة في جانبها القانوني والزجري من خلال مدونة السير ، بينما تطرق ممثل القيادة الإقليمية للوقاية المدنية عن الجانب الوقائي في مجال السلامة الطرقية والإسعافات الأولية ، بالإضافة إلى ورش تطبيقي في السلامة الصحية لتعاونية الجرف الأصفر SST لفائدة تلاميذ المؤسسة بمشاركة الاطر التربوية.هذا وكانت المحطة التوعوية التحسيسية بالسلامة الطرقية مناسبة للسيد الكاتب العام للمركز الدولي للدفاع عن الحكم الذاتي بالصحراء المغربية ، لإحاطة تلاميذ المؤسسة التعليمية بجملة من الإرشادات للحفاظ على سلامتهم من اخطار الطريق التي تشهد حوادث سير مميتة.
وأثناء فقرات الحملة التحسيسية قامت الجمعيات المدنية المشاركة ، بأنشطة توعوية شملت مجموعة من المدارس بتراب جماعة سيدي علي بحضور السلطة المحلية. الحملة التحسيسية التي حاطت بكل الجوانب التي تتقاطع واليوم الوطني للسلامة الطرقية ، عن طريق مجلة حائطية من خلال رسومات وصور تتضمن إشارات المرور والاسبقية واحترام ممر الراجلين والذي جسده شريط وثائقي من إعداد الجمعيات المنظمة ، لفائدة تلاميذ المؤسسة تضمن عدة رسائل أهمها السلامة الطرقية أخلاق ، قيم ومبادئ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى