دولي

جنوب إفريقيا تقرر خفض التمثيل الدبلوماسي مع “إسرائيل”.. والحزب الحاكم: هناك ثمناً على تل أبيب دفعه

في خطوة هي الأولى من نوعها، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أعلن الحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا، توجيه الحكومة إلى خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي في “إسرائيل” من سفارة إلى مكتب اتصال.

ووصف الحزب هذا التحرك بأنه “تعبير عملي عن دعم شعب فلسطين المضطهد”، وفقاً لما ذكرته صحيفة جروزاليم بوست.

وقال الحزب في بيان: “قرَّر الحزب بالإجماع توجيه الحكومة إلى القيام فوراً ودون قيد أو شرط بخفض سفارة جنوب إفريقيا في إسرائيل إلى مكتب اتصال”.

وأشار إلى أن هذا القرار “سيرسل رسالة واضحة إلى إسرائيل، بأن هناك ثمناً عليها دفعه إزاء ما تقوم به من انتهاكات لحقوق الإنسان وانتهاكات للقانون الدولي”.

ولحزب “المؤتمر الوطني الإفريقي” الحاكم في جنوب إفريقيا، مواقف مناهضة لإسرائيل، فقد أعلن في وقت سابق أنهم يرفضون لقاء أي وفد إسرائيلي يزور البلاد.

وفي مايو/أيار 2010، سحبت جنوب إفريقيا سفيرها لدى تل أبيب؛ عقب اعتراض قوات البحرية الإسرائيلية سفن “أسطول الحرية”، التي كانت متّجهة إلى شواطئ قطاع غزة لإيصال مساعدات إنسانية، ما أسفر حينها عن مقتل 10 من المتضامنين الأتراك وإصابة 50 آخرين.

ورغم استئناف العلاقات بين البلدين وعودة السفير الجنوب إفريقي بعد عدة أسابيع إلى تل أبيب، فإن إسرائيل رفضت في العام 2015 السماح لوزير خارجية جنوب إفريقيا، بلير زيماندا، آنذاك، بالهبوط في مطار “بن غوريون”؛ لأنه أراد زيارة الأراضي الفلسطينية فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى