آل مهذب عائلة انتخابية عريقة حازت ثقة المواطنين باستحقاق وظلت لصيقة بجذورها وأصولها…

تعد عائلة “آل مهذب” واحدة من أعرق العائلات الدكالية التي بسطت نفوذها وتواجدها بمنطقة دكالة وبالخصوص بقبائل سيدي اسماعيل وسايس وأولاد عيسى ومكرس…، فقد احترفت هذه العائلة الكريمة التجارة منذ عقود من الزمن واشتهرت بالكرم ودماثة الخلق والمصداقية والعفة.
هذه الخصال الحميدة بوأت هذه العائلة مكانة مرموقة داخل المجتمع الدكالي حتى ذاع صيتها وأصبح التجار من كل حدب وصوب يتعاملون مع هذه العائلة بثقة عمياء متأكدين أنهم يتعاملون مع عائلة كبيرة لها سمعة طيبة والتعامل معها ب”الكلمة فقط” دون حاجة إلى حجة أو وثيقة تحفظ حقوقهم، كما أن العديد ممن تعاملوا مع هذه العائلة ظهرت عليهم أثر النعمة حتى أصبح المثل المتداول بمنطقة سيدي اسماعيل وما جاورها “لي بغا يترس بترس على عائلة مهذب” أي بمعنى أنه من أراد أن يطور تجارته ويحقق أرباحا فعليه التوجه نحو “الديور الكبار” في إشارة واضحة إلى هذه العائلة الطيبة.
السمعة الطيبة والصيت الذي حققته هذه العائلة في مجال التجارة انعكس بشكل إيجابي على أدائها عندما قررت عائلة مهذب دخول المجال السياسي فقد وجدت المجال خصب والطريق ممهدة بفضل التعامل النزيه ومصداقية هذه العائلة والأيادي البيضاء لها على ساكنة سيدي اسماعيل وباقي المناطق المجاورة، فقد كانت هذه العائلة دائما سباقة لفعل الخير ومساعدة المواطنين وحل مشاكلهم ومساعدة المحتاجين والفقراء، ناهيك عن الكرم الحاتمي الذي يتميز به أفرادها وهكذا انخرطت ساكنة سيدي اسماعيل ومناطق سايس وأولاد عيسى ومكرس وسيدي عابد بشكل تلقائي لدعم هذه العائلة ومساندتها في كل استحقاق انتخابي، فكان المد الكاسح لهذه العائلة وسجلت أرقام قياسية في عمليات التصويت حتى أضحى أغلب المنافسين في مختلف الاستحقاقات الانتخابية يتحاشى المغامرة والدخول للمعاقل الانتخابية المحصنة من قبل عائلة “آل مهذب”.
وفعلا كانت هذه العائلة في الموعد وفي مستوى تطلعات وثقة ساكنة هذه المناطق حيث كرست هذه العائلة كل إمكانياتها للدفاع عن مصالح المواطنين سواء بالمجالس المنتخبة أو بقبة البرلمان، فقد ظل الحاج “محمد مهذب” واحدا من كبار السياسيين بدكالة يدافع عن مصالح المواطنين لعقود من الزمن وعلى منواله سار ابنه البرلماني السابق “عبد الحق مهذب” سليل العائلة الكريمة الذي أبهر الجميع بتدخلاته الهادفة ذات الحس الوطني المدافعة عن مصالح إقليم الجديدة وحق ساكنته في الاستفادة من الخدمات العمومية وجلب وتشجيع الاستثمار وتحقيق التنمية.
إن من حق ساكنة سيدي اسماعيل ومعها كل ساكنة إقليم الجديدة أن تفتخر بهذه العائلة المتجذرة والمرتبطة بهموم المواطنين…يتبع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المؤتمر التأسيسي للمركز الدولي للدفاع عن الحكم الذاتي بالصحراء المغربية ينهي اشغاله بانتخاب عبد الرحيم المبرق رئيسا

عقد يوم الاحد 6 نونبر 2022 بفندق امواج بمدينة الجديدة المؤتمر التأسيسي للمركز الدولي للدفاع ...