خمور ومخدرات وغياب الامن… ثالوث الفوضى في شاطئ سيدي بوزيد

تتزايد شكايات زوار منتجع سيدي بوزيد كل سنة، جراء “احتلال” شاطئه من قبَل مجموعة من أصحاب المظلات الشمسية حولوا شاطئ سيدي بوزيد الى ضيعات خاصة، وحسب مصادر خاصة فإن أصحاب هذه المظلات يجبرون المواطنين عنوة وبطريقة غير مباشرة على كرائها، بتثبيتها في كل أنحاء هذا الشاطئ، ما يخلق فوضى عارمة واستياء عميقا، إذ يجد المواطنون أنفسهم مجبرين على البحث عن مكان شاغر بين المظلات، في ظل “احتلال” كلي من قبل شبان يمارسون ضغوطا على المصطافين وزوار منتجع سيدي بوزيد، مستغلين في ذلك غياب المراقبة ورجال الدرك الملكي عن هذا الشاطئ، الذي يستقبل زوارا بالآلاف، يقصدونه في هذه الفترة من السنة للاستمتاع بمياه البحر.
وفي هذا السياق، تعاني فئة أخرى، مع بداية أول أيام العطلة الصيفية، من استفحال ظاهرة تسيء إلى الشاطئ تتمثل في سلوكات بعض الشباب المدمنين على المخدرات والخمر أمام مرأى ومسمع الأسَر، في تحدٍّ صارخ للقانون، إذ صارت كل المحظورات مباحة في هذا الشاطئ.
ويعكس هذا المشكل نقصا ملحوظا في عدد رجال الدرك والسلطات المعنية، التي لا تؤمّن بما يكفي محيط الشاطئ، ما يخلّ بالسير العادي لعملية الاستجمام في هذا المنتجع، الذي يعرف توافد مواطنين من كل المدن المغربية؛ وبالتالي بات هاجس توفير الأمن مطلبا مُلحّا لضمان قضاء الزوار والمصطافين عطلةً صيفية مريحة وآمنة، من جهة، وحفاظا على سمعة المنتجع، من جهة أخرى.
كما تتحول خيام الشاطئ ليلا الى وكر للممارسة الرذيلة ولجميع انواع وصنوف المؤثرات العقلية و للضجيج والفوضى و التراشق بالألفاظ النابية والتشابك بالأيادي…
فهل سيتدخل السيد العامل محمد الكروج لتحرير هذا الشاطئ من هذه “المافيات” كما فعل بالشاطئ الجديدة اذ بأوامره الصارمة قامت السلطات بتحريره من أصحاب كراء المظلات والكراسي و الباعة المتجولين…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سعادة”الريس المدلل”…”وي الرباط معايا”

“وي الرباط معايا” كلمة السر التي يرهب سعادة “رئيس المدلل” منافسيه ويضرب بها الطوق والحصار ...