الحاج “بوشعيب أفضيلي” ابن الجديدة البار الذي ظل وفيا للمبادىء

الحاج “بوشعيب أفضيلي”الجديدي اقتحم العمل الجمعوي و الإنساني بجرأة وشجاعة نادرة ، ابن حي لالة مريم (فورنيس) الشعبي الشهير بمدينة الجديدة، وسليل عائلة عريقة بمنطقة دكالة.
عرف عنه منذ نعومة أظافره بنبوغه وذكائه الشديد وبشغفه بالعمل الجمعوي و الإنساني الجاد فكان أحد أبرز رواد دور الشباب وخير سفير للمدينة في المحافل الوطنية وبعشقه و حبه الأبدي لفارس دكالة (مهبيلة)، وبرضى الوالدين وبروح وطنيته الصادقة والوفية لثوابت الأمة المغربية ، وتدرج الحاج في العديد من الجمعيات النشيطة و الفاعلة في مجال الخيري والإنساني والتوعوي.. ولم يتنكر أبدا لأصوله ولدواره فانتقل بتجربته التي راكمها لسنوات طويلة لممارسة العمل الجمعوي بمهد أجداده وكانت له أيادي بيضاء وأفضال عليها مجسدا بذلك العمل الجمعوي التموي الهادف الذي يفك العزلة عن ساكنة العالم القوي كما دعا إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
ولعل أهم خصلة يمتاز بها الحاج بوشعيب أفضيلي هي الصراحة والجرأة الكبيرة التي تطبع خطابه ويتسم بها حديثه، وولد الجود والكرم والنخوة والحكمة، والحشمة وسلاطة اللسان في الحق، والجرأة والوقار ومرحبا وزيد القدام….
وكما يتميز الحاج أفضيلي بوشعيب بتواضعه و طيبوبته ويمتاز بتشبثه وتعلقه بالخصوصيات الدكالية الأصيلة من خلال حديثه وهندامه وتصرفاته وفي هزله وجده، تحسبه كسابا وفلاحا متمرسا قبل أن تعلم أنه كان رجل فنان ومبدع في ميدان تخصصه “معلم النجار”……..يتبع.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مركزالدرك الملكي بسيدي بوزيد في سطور..

بعيدا عن أية محاباة نرصد أسباب النجاعة الذي خلف ارتياح الساكنة إن تدبير الشأن الأمني ...