نجاح المحطة الاحتجاجية بوضع الكمامات السوداء

تنفيذا لقرار لجنتها الوطنية ،والإستجابة المطلقة والمنقطعة النظير لمنخرطيها والمنضوون تحث لوائها، تمكنت التنسيقية الوطنية المستقلة لأعوان التنفيذ من إنجاح محطتها النضالية الإحتجاجية بوضع الكمامات السوداء طيلة أسبوع الغضب من يوم 2020/4/27 إلى غاية 2020/5/01 ، التنسيقية الوطنية المستقلة لأعوان التنفيذ بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء – ، تهنئ مناضليها أعوان التنفيذ على النجاح المتميز للمحطة الإحتجاجية وتجدد تأكيدها على الإستمرار في الدفاع عن ملف حذف السلاليم الدنيا . وعلى إثر النجاح الكبير والإنخراط الواسع لفئة أعوان التنفيذ المتضررين من جراء التسوية الظالمة والغيرعادلة لملف حذف السلاليم الدنيا بالقطاع المائي ، وتجاوبها المسؤول والواعي مع محطة أسبوع الغضب الإحتجاجية ، فإن التنسيقية لتسجل فخرها واعتزازها بالوعي النضالي الوحدوي المسؤول في أن تسهم هذه المحطة التاريخية في زمن الكورونا …في تحقيق فعل نضالي موحد يرقى بالنضال من واقع التشتت والحسابات الضيقة البعيدة كل البعد عن هموم المستخدمين إلى نهج مقاربة وحدوية نضالية حقيقية تضع مصلحة أعوان التنفيذ فوق كل اعتبار وعليه فإن التنسيقية الوطنية المستقلة لأعوان التنفيذ تعلن ما يلي :
تهنيئها مناضلي التنسيقية الأحرار وعموم أعوان التنفيذ على النجاح المتميز والمستحق الذي تم تسجيله بمختلف الجهات عبر ربوع المملكة .
تثمينها موقف مناضلي التنسيقية على الروح التي أبانوا عليها ومشاركتهم المكثفة والقوية بمختلف الجهات ، احتجاجا على التسوية المهزلة لملفهم حذف السلاليم الدنيا والتي لم تكن عادلة ولم ترقى إلى تطلعات فئة أعوان التنفيذ وانتظاراتها .
رفضها جملة وتفصيلا للطريقة التي مرر بها ملف من أهم الملفات وأكبرها والذي عمر طويلا منذ صدور المرسوم الوزاري القاضي بحذف فئة أعوان التنفيذ من القطاع العمومي والشبه العمومي والقطاعات المشابهة لها سنة 2010.
استنكارها الشديد استغلال الإدارة بمباركة من طرف الأكثر تمثيلية للظرفية الجد حساسة التي تمر منها البلاد والعباد بسبب الجائحة الوبائية لفيروس كوفيد 19 و حالة الطوارئ الصحية والحجر الصحي المفروضين على المواطن المغربي لحمايته والحفاظ على حياته .. لتقفز وتنقض على ملف حذف السلاليم وتسويته في غفلة من فئة أعوان التنفيذ وفي جنح الظلام وبسرعة البرق في تحد صارخ للظرفية التي تمربها البلاد ضاربة عرض الحائط أخلاقيات احترام وتقدير هذه الظرفية الإستثنائية. ومن دون أدنى اعتبار للتضحيات التي قدمتها هذه الفئة و لا زالت تقدمها خاصة في الظروف الحالية.
تأكيدها وعزمها على الإستمرار في تبني ملف حذف السلاليم الدنيا ودعم الدينامية النضالية المعلن عنها من طرف اللجنة الوطنية إلى حين تحقيق المطلب بشكل عادل ومنصف لجميع أعوان فئة التنفيذ من دون استثناءات ولا إقصاء مقصود أو مساس بأقدمية الأعوان ومكاسبهم .
تشبتها بتطبيق المرسوم الوزاري عدد 5826 بتاريخ فاتح أبريل 2010 رقم 210062 والذي يؤكد على سن تدابير استثنائية للترقية في الدرجة لفائدة الموظفين المنتمين إلى الدرجات الدنيا و بالتالي حذف فئة أعوان التنفيذ من القطاع من 01 إلى 10 تنفيذ و بأثر رجعي مالي وإداري .
وأخيرا تهنئ اللجنة الوطنية كافة أعوان التنفيذ الذين انخرطوا في هذه المحطة النضالية الاحتجاجية التاريخية بوضع الكمامات السوداء والذين أعلنوا عن تشبتهم بمطلبهم و الاستعداد لمواصلة النضال والتضحية حتى تحقيق المطلب، وتهيب بهم الحفاظ على وحدتهم و روحهم النضالية العالية ورص صفوفهم أكثر و البقاء على أهبة الإستعداد للمحطة النضالية الموالية عند الإقتضاء .
من لا قوة له …لا حقوق له… ومن لا حقوق له …لا كرامة له
وما ضاع حق وراءه مناضل
عن اللجنة الوطنية  يوم : 2020/5/4

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجهة نظر… المال “السايب” الذي يشجع على السرقة.

الرأي العام لاحظ تحريك ملفات الفساد يتسم بغياب إرادة قوية لطي صفحة “ناهبي المال العام” ...