شاطئ الحوزية يحصل على جائزة “برنامج شواطئ” ل صيف2019

قبل البدئ:
خلال لموسم الاصطياف لصيف2019 ، منحت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي ترأسها الأميرة للا حسناء، العلامة الدولية اللواء الأزرق، لـفائدة 21 شاطئا بالنسبة لموسم الاصطياف لهذه السنة، من بين 40 شاطئا مرشحا للحصول على هذه العلامة.
ويعتبر اللواء الأزرق، الذي يرفرف في 3687 شاطئا ب49 بلدا بأوروبا وإفريقيا وأمريكا، من بينها شاطئ الحوزية وهي علامة تقتضي الامتثال لمعايير صارمة.
وتكافئ هذه العلامة السياحية الدولية مجهودات الجماعة التي يترأسها إبن منطقتها السيد المصطفى الصافي في ما يتعلق بالمبادرات المتخذة في مجال جودة مياه الاستحمام والإخبار والتحسيس، والتربية على البيئة والوقاية والسلامة وتهيئة وتدبير الشاطئ ..
مع الحدث …
ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، يوم الأربعاء بالمركز الدولي الحسن الثاني للتكوين في مجال البيئة ببوقنادل، حفل تسليم جوائز للا حسناء للساحل المستدام في دورتها الثالثة 2019، التي تكافئ أفضل المبادرات المتخذة لحماية الساحل.وتابعت صاحبة السمو الملكي، بمناسبة هذا الحفل، وثائقيا يحمل عنوان “المحيط وإشكالية النفايات البلاستيكية”، من إنجاز الصحافيين الشباب من أجل البيئة، كما قدم هؤلاء الصحافيون الشباب شهادات لحفز الوعي بحماية بيئة المحيطات والسواحل، عقب النداء الذي وجهته سموها من أجل التعبئة الوطنية للحد من النفايات البلاستيكية في البحار والمحيطات.وتم بهذه المناسبة أيضا عرض شريط لتقديم عملية “هاشتاغ بحر بلا بلاستيك”، وشهادة حول نتائج هذه العملية للسباح المغربي حسن بركة الذي ربط القارات الخمس سباحة وشريك المؤسسة، وشريط حول فئات جوائز للا حسناء “الساحل المستدام”، وتتمثل في “برنامج شواطئ نظيفة” و”التقاسم وإطار العيش” و”حماية وتثمين التراث الطبيعي” و”التربية والشباب” و”المسؤولية الاجتماعية والبيئية للمنظمات”.وبهذه المناسبة، سلمت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، جوائز للا حسناء “الساحل المستدام” للمتوجين، والتي تكافئ الأعمال المميزة المنجزة لفائدة الساحل ضمن خمس فئات مفتوحة أمام جميع الفاعلين الذين ينخرطون في الحماية والحفاظ والمعرفة والتحسيس بالساحل، بما في ذلك جمعيات المجتمع المدني والجماعات الساحلية والمقاولات الخاصة أو العمومية والإدارات والطلبة والأساتذة الباحثون.هذا، وقد تمكن شاطئ الحوزية من الحصول على جائزة “برنامج شواطئ” في فئة “التقاسم وإطار العيش” عبر عملية “زن كيسك واربح كيسا من القماش” والمحتضنة من طرف مؤسسة البنك الشعبي.يشار الى أن جماعة الحوزية التي يرأسها مصطفى الصافي انخرطت بشكل ايجابي وفعال عقب النداء الذي وجهته سموها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة من أجل التعبئة الوطنية للحد من النفايات البلاستيكية في البحار والمحيطات.
من هو مصطفى الصافي رئيس جماعة الحوزية؟
اقترن إسم الجماعة الترابية الحوزية بإقليم الجديدة بأحد الأطر والأعلام الفذة الرئيس المؤسس والأبدي لهذه الوحدة الترابية الأستاذ “المصطفى الصافي”، فمنذ تأسيس هذه الجماعة بعد انفصالها عن الجماعة الأم “أولاد احسين” إثر التقسيم الجماعي لسنة 1992 بزغ نجم إبن المنطقة وسليل عائلة عريقة بالحوزية “المصطفى الصافي” الإطار التربوي الذي درس بالعديد من المؤسسات التعليمية وأنجب مجموعة من الأطر العليا التي احتلت مناصب عليا بالإدارة المغربية.
ثقافته وتكوينه الأكاديمي وتواصله الدائم مع الساكنة وغيرته على منطقة الحوزية وتفانيه في خدمة الصالح العام أهلته ليتقلد مسؤولية تسيير هذه الجماعة منذ سنة 1992 إلى الآن وينال رضى وعطف وثقة وإحترام كافة العمال والمسؤولين الذين تعاقبوا على تسيير شؤون عمالة الجديدة، ونال لقب أحسن رئيس جماعة في أكثر من مناسبة.
تحمل الأستاذ “المصطفى الصافي” مسؤولية تسيير شؤون جماعة الحوزية وهي فقيرة لا تملك ما تسد به رمقها لانعدام ممتلكات جماعية بإمكانها ضخ مبالغ هامة في ميزانية الجماعة من قبيل سوق أسبوعي، وباستثناء شاطىء الحوزية الذي بفضل حنكة الرئيس ومواظبته وإبداء اهتمام خاص بهذا الفضاء باعتباره المورد المالي الوحيد للجماعة آنذاك، تمكن من تجهيزه وتأهيله ليتحول إلى أحد أهم المنتجعات والشواطىء الجميلة على الصعيد الوطني والذي كان له شرف رفع اللواء الأزرق بسمائه من خلال برنامج شواطىء نظيفة المنظم من قبل مؤسسة محمد السادس للبيئة.
وفي ظرف وجيز وبعد ربط مدينة البيضاء بالجديدة بالطريق السيار ازدا د الاهتمام بمنطقة الحوزية من طرف المؤسسات السياحية العالمية نظرا لموقعها المتميز وطبيعتها الخلابة وطقسها الجذاب، فكان اختيار بناء منتجع عالمي يحمل إسم “مازكان” بغابة الحوزية، وفتح إنشاء هذا المنتجع العالمي شهية مجموعة من الجهات من أجل السطو على عائداته فتدخلت مجموعة من الأطراف منها وزارة المالية والمجلس الإقليمي للجديدة والمجلس الإقليمي لسيدي بنور من أجل اقتسام الغنيمة والاستفادة من عائدات المنتجع العالمي “مازكان” فكان تدخل رئيس جماعة الحوزية “المصطفى الصافي” حازما وبلباقة ودبلوماسية نادرة تمكن من حفظ حقوق جماعة الحوزية وتوصلها بمستحقاتها من عائدات المنتجع العالمي، وهو ما مكن الجماعة من فتح العديد من الاوراش الكبرى وإنجاحه، حتى تحولت جماعة الحوزية إلى جماعة نموذجية يحتدى بها على الصعيد الوطني.
وبفضل هذه المنجزات الهامة التي سجلت بمداد من الفخر في السجل والتاريخ الذهبي للأستاذ “المصطفى الصافي” استطاع أن ينال عن جدارة واستحقاق لقب الرئيس المؤسس والابدي لهذه الوحدة الترابية على مر التاريخ.

Related posts

Leave a Comment